أخبار

هل انخفاض قيمة الليرة التركية أمام الدولار أمر إيجابي أم سلبي

25/11/2017

goodinvestments

من الواضح أن الشهور الماضية  شهدت تراجعاً مستمراً لليرة التركية أمام الدولار الامريكي مما أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم السنوي إلى حوالي 10% بعدما كان 8.7% وهذا بشكل عام من منظور اقتصادي يعني أن الاقتصاد يمر بمرحلة تراجع وضعف ولكن هل هذا ايضا ينطبق على الاقتصاد التركي أيضاً ؟ وهل يا ترى الكل متضرر من هذا التضخم أم أنه في الحقيقية يفتح أفاق جديدة ؟ 

 

تعمل السياسة النقدية في الحكومة التركية على عدم التدخل في شؤون انخفاض الليرة التركية امام الدولار الامريكي وهذا بدوره يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم وبالتالي تباطؤ الاستثمارات الداخلية وذلك لأن الصناعات التركية تعتمد بشكل أساسي على مواد أولية يتم استيرادها من الخارج وبالتالي انخفاض قيمة الليرة التركية امام الدولار الامريكي يعني أن المواد الاولية التي سيتم استيرادها ستكلف أكثر وبالتالي تباطؤ في الصناعة وارتفاع الاسعار في الداخل 

 

وفي هذا السياق أشار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أنه من الأفضل خفض اسعار الفائدة لتشجيع الاسثتمار الخارجي وبالتالي زيادة متانة الاقتصاد التركي وتحسن سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار 

 

والجدير بالذكر أن الليرة التركية انخفضت بمعدل 2% فقط في شهر نوفمبر الحالي امام الدولار الامريكي 

 

 

 

 

هذا حتى الآن ما يبدو لنا من النظرة الأولى ولكن إذا استعنا بأراء الخبراء سنعرف حقيقة ما يجري إذ يقول الخبير الاقتصادي عبد الحافظ الصاوي أن الارتفاع الحالي لسعر صرف الدولار مقابل الليرة يعود بشكل أساسي إلى عوامل خارجية وأهمها ارتفاع الدولار أمام كل العملات العالمية وليس انخفاض في قيمة الليرة نفسها ..

وأكد الصاري في عدة تصريحات له أن كل ما يثار من جدل حول أزمة اقتصادية في تركيا مرده إلى الحروب الاقليمية التي تشنها دول اقليمية بهدف تشويه صورة الاقتصاد التركي أمام المستثمرين الاجانب ولأجل تخفيف من أهمية دور تركيا في المنطقة كلها ..

 

كما أضاف الصاري أن هذا الارتفاع في الحقيقة لن يستمر طويلا وذلك لأنه يضر بالاقتصاد الامريكي نفسه وخاصة أن امريكا قد تخلت عن سياسة الدولار القوي في الوقت الحالي 

 

والآن إذا أتينا إلى فوائد انخفاض قيمة الليرة امام الدولار فقد قال الصاري هنا أن هذا الانخفاض يمنح فرص افضل لزيادة الصادرات الخارجية وذلك لأن المنتجات التركية تصبح ذات اسعار منافسة كلما انخفضت قيمة الليرة التركية مقابل الدولار وإن ما يميز الاقتصاد في تركيا أن قسم الانتاج قوي جداً ويعتمد بشكل أساسي على الاقتصاد الداخلي 

وتأكيداً لذلك فقد زادت قيمة الصادرات التركية خلال من نسبة 5% إلى 5.2% خلال الربعين الاول والثاني من العام الجاري ومع وضع توقعات لوصول نسبة الإرتفاع إلى 7% مع نهاية عام 2017 

 

وسنعرض بعض الأرقام التي تصدق هذه النسب أعلاه إذ بلغت نسبة رتفاع الصادرات خلال عام 2017 بالمقارنة مع نفس المدة من عام 2016 حوالي 11% وبلغت قيمة الصادرات حوالي 129 مليار دولار امريكي 

 

واما عن أكثر الدول استيراداً من تركيا فقد حصلت ألمانيا على المرتبة الأولى وحصلت على ازدياد في النسبة بلغت 7.5% بالمقارنة مع العام الماضي بقيمة بلغت حوالي 13 مليار دولار ومن ثم المملكة المتحدة في المركز الثاني بقيمة 7 مليار دولار وثالثاً العراق بقيمة حوالي 6 مليار دولار ومن ثم ايطاليا والولايات المتحدة بقيم قريبة من بعضها حوالي 6 مليار دولار لكل منها ..

 

وأما بالنسبة للمستثمرين الاجانب وخاصة في مجال العقار فتأتي فرصة انخفاض سعر صرف الليرة مقابل الدولار من مصلحتهم بشكل أساسي وذلك لأن اسعار العقارات يتم تقييمها بالاستناد إلى الليرة التركية أما أموال المستثمرين الاجانب فهي تكون بالدولار وبالتالي أصبحت قيمة أموالهم في تركيا أعلى وبالتالي يمكنهم الحصول على استثمار أفضل في تركيا 

 

وكما رأينا أعلاه ان انخفاض سعر صرف الليرة هو مسألة مؤقتة ولذلك من الأفضل البدء بالاستثمار في أقرب وقت ممكن قبل أن يعاود الدولار الانخفاض من جديد